التفكير البصري

المؤلفة: ڤيلمين بروند

هل هناك ما يدعوك إلى عدم اعتماد التفكير البصريِّ؟ لمَ لا؟

أهمِّيَّةُ التفكير البصريِّ والرسم آخذةٌ في الازدياد بصورة ملحوظة في بيئات الأعمال؛ إذ إنَّ الصورةَ قادرةٌ على رواية ألف كلمة، بل أكثر. ويُعدُّ التصويرُ البصريُّ جزءًا أساسيًّا من الرحلة للمنشآت التي تسعى إلى تعزيز الأسلوب الليِّن (Lean) والتنمية المتكرِّرة (Agile) لديها، والتي تبتغي أيضًا كَسْرَ الحلقات الإداريَّة، مع زيادةِ مشاركة الموظَّفين والعملاء.

يساعد أيضًا التصويرُ البصريُّ على التفكير في حلِّ المشكلات المعقَّدة؛ فهو يُمكِّن فرق العمل والموظَّفين من تحقيق مزيدٍ من التطوير بواسطة البناء على أفكارِ بعضهم بعضًا، ممَّا يُعزِّزُ التعاون، ويطلقُ العملَ بروح الفريق، ويدفع عجلةَ الابتكار.

» للمزيد

سيساعد هذا الكتاب على إزالة المفاهيم الخاطئة التي قد تحول دون استخدام هذه التقنيات في العمل. ولن تحتاج في الواقع إلى موهبة فان غوخ، أو ذكاء أينشتاين للاستفادةِ من الإمكانيَّات التي يُتيحها التفكيرُ البصريُّ، والتي أسهمَتْ في نجاح منشآت عدَّة.

لدى تبنِّيك العقليَّةَ المناسبةَ والمهارات البسيطة التي يعلِّمها هذا الكتاب، ستتمكَّنُ من تطوير رسوماتك المميَّزة وأسلوبك الخاصِّ، كما ستكتسبُ الثقة اللازمة للبدء بإحداثِ التغيير، وذلك بإدماجِ التواصل البصريِّ في بيئة عملك.

» أقل

مواصفات الكتاب

ISBN:  9789923120354
عدد الصفحات: 143 صفحة
الأبعاد: 25 سم * 21سم
سنة الطباعة: 2019
الوزن: 500 غم

المؤلف

ڤيلمين بروند

مصمِّمٌة

حوَّلَت المؤلِّفة شغفَها بالرسم والتصميم إلى مهنة حياتها. تخرَّجت فيلمين بدرجة الامتياز من أكاديميَّة التصميم المرموقة في آيندهوفن (Design Academy Eindhoven)، واستمتعت بمسيرةٍ مهنيَّة حصَدت فيها الجوائزَ في أثناء عملها مُصمِّمةً صناعيَّةً في شركة ‘‘ATAG Keukentechniek’’، قبل أن تؤسِّسَ استوديوهات التصميم الناجحة ‘‘بورو بروند’’ (BuroBRAND) و‘‘بروند بيزنس’’ (BRANDbusiness).
مع طول فترةِ عمل فيلمين في التصميمِ، تجلََّى لها بدرجةٍ أكبر أنَّ الرسمَ والتفكيرَ البصريَّ هما أداتان قويَّتان يمكنُ بهما حلُّ المشكلات المعقَّدة، وإشراكُ الموظَّفين، وبناءُ الجسور ما بين الشركات وعملائها.
وتشاركُ الآن شغفَها هذا مع منشآت عدَّة حول العالم بصفتها إحدى الشخصيَّات الرائدةِ في ثورةِ الاتِّصالات البصريَّة.

كتب ذات صلة

القائمة